اعلان

ايرينا شايك وقضية العري بين الإنكار والأثبات

تظهر عارضة الأزياء الروسيَّة، إيرينا شايك، على غلاف مجلَّة "GQ" بطبعتها الإسبانيَّة من عدد ديسمبر، وهي ترتدي فستانًا أسودًا مثيرًا وتحمل سيغارة في يدها، وهذه الصورة مصحوبة بعبارة: "أتود رؤية أجمل مخلوقات الأرض عاريةً؟"

وفي النظر إلى داخل المجلَّة، تطل شايك بصورٍ عاريةٍ لا ترتدي أكثر من جوارب عالية مع حذاء بكعب عالٍ.

وأكَّدت شايك أنَّها صدمت عند رؤية صورها عاريةً، مؤكِّدةً أنَّها بقيت بملابسها الداخليَّة أثناء التَّصوير.

إلى ذلك، أشارت، غايال ماري، مديرة أعمال وكالة "Elite" الَّتي تنضوي تحت رايتها شايك، أنَّ: "السوبر موديل إيرينا شايك كانت ضحيةً لعمليَّة فوتوشوب أجريت على صورها المنشورة في مجلَّة "GQ"، وأنَّها بصدد أخذ التدابير القانونيَّة اللازمة".

وفي سيتق متصل، نشرت المجلَّة على موقعها على الإنترنت أنَّ شايك تكذب، وذلك عبر القول أنَّ إيرينا وافقت على الخضوع لجلسة تصوير وهي عارية لصالح مجلتهم، وأنَّ الجميع كانوا على علم بذلك، عكس ما يشاع".

وأشارت المجلَّة: "العقد موقَّع من إيرينا وهو بحوزتنا، وهناك أكثر من خمسة عشر شاهدًا يؤكِّدون موافقة إيرينا على الظهور عاريةً في جلسة التَّصوير، كما أنَّ الصور الأصليَّة معنا، وكل الإثباتات موجودة، لذا ما هو الهدف وراء كذب إيرينا" على حد قول المجلَّة.

ومضت المجلَّة بالقول أنَّ شايك لربما تسى إلى المزيد من الأرباح عملاً بالمقولة التالية: كلَّما كنت مشهورًا كلَّما جنيت الكثير من الأموال، وأنَّ هذه الشوشرة الإعلاميَّة لا تصب إلاَّ في صالح تحقيق هذا الهدف".

والجدير بالذكر أنَّ المصوِّر فينسنت بيترز الذي إلتقط صور إيرينا عمل سابقًا مع العديد من الجميلات أمثال نتاليا فوديانوفا، وإيفا هيرزيغوفا، ومونيكا بيلوتشي.

كما أنَّه بات من المعروف أنَّها ليست المرَّة الأولى الَّتي تتورَّط بها مجلَّة "GQ" بفضائح مرتبطة بتعديل صور من خلال الفوتشوب، ففي العام 2003، ظهرت الممثلة البريطانيَّة، كايت وينسلت، على غلاف النسخة البريطانيَّة من المجلَّة وصرَّح ديلان جونز،  محرِّر في المجلة أنَّ صور الممثلة البريطانيَّة تمَّ التلاعب بها".
مجموعات Google
سجلي إيملك هنا يصلك كل جديد المجموعة:    

0 التعليقات:

إرسال تعليق

 
Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...